الخميس, 18 يناير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 14 ساعة
المشرف العام
شريف عبد الحميد

إيران.. متفرجة أمام انتهاك الاحتلال الصهيوني للمسجد الأقصى

ملفات شائكة - | Fri, Jul 28, 2017 4:02 AM
تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

مع وضوح المواقف العربية والإسلامية تجاه ما تشهده مدينة القدس من انتهاكات صهيونية متواصلة، والتي شملت إغلاق أبواب المسجد الأقصى ومنع رفع الأذان وما تلاه من إقامة بوابات إلكترونية لعبور المصلين نحو المسجد.

اكتفت "إيران"، باستنكار الحادثة حتى اللحظة، أين يوم القدس؟ وهي الأكثر تغنياً بالقدس، فتعقد مؤتمراً سنوياً للقدس بمشاركات عربية، حتى إن أكبر فيلق في جيشها يسمى "فيلق القدس"، فلماذا تغض إيران النظر عن أحداث القدس؟.

موقف إيران من القضية الفلسطينية لم يخرج عن إطار الشعارات والخطاب السياسي، والتناقض الكبير على أرض الواقع بين السياسة الإيرانية وما يدور على أرض فلسطين.

إيران تعاملت مع القضية الفلسطينية على أساس دعم المقاومة من باب تحقيق أهدافها القومية واختراق العالم السني من خلال توظيف قوة كبيرة في التفاعلات العربية والدولية.

الحقيقة أن ما يحكم سلوك إيران السياسي هو البعد القومي الفارسي، وبالتالي فإن إيران ليست مستعدة للدخول في حرب مثلاً من أجل القدس وفلسطين، نظراً لأن ذلك يتناقض مع الأهداف العليا لدولة يحكم سلوكها القومي الفارسي.

وعروبة وإسلامية القدس كأولي القبلتين لا تعني كثيراً لإيران، نظراً لأنه لم يعهد لها أن عنونت نشراتها الإخبارية بنقل أحداث القدس وما يجري في القدس للشعب الإيراني.

إيران تعتبر أن هذه القضية قضية المربع المعادي لها، المتمثلة في الأردن والسعودية ومصر، وما يعني إيران في قضية الشرق الأوسط هو أن تبقي صاحبة نفوذ في أي مربع أو جيب، سواء أكان في غزة أو أي مكان آخر.

كلمات مفتاحية:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت