الجمعة, 15 ديسمبر 2017
اخر تحديث للموقع : منذ 6 ساعات
المشرف العام
شريف عبد الحميد

الملف|«حزب الله».. «المقاومة» بالمخدرات والسلاح والإرهاب (مقدمة)

تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

خدع «حزب الله» اللبناني الجماهير العربية زمنا طويلا بدعاوى «مقاومة» الكيان الصهيوني، والوقوف في وجه «الاستكبار العالمي» المتمثل في أمريكا وإسرائيل، ومناصرة «المستضعفين في الأرض»، وهي نفس الدعاوى التي يرددها نظام الملالي الحاكم في إيران كذبا وبهتانا منذ ثورة  1979 حتى الآن.

وبمرور الزمن، انكشف زيف هذه المزاعم الكاذبة واحدا تلو الآخر ، فقد وجه «حزب الله» سلاحه إلى صدور اللبنانيين أولا، ثم إلى بقية الدول العربية التي استهدفها بالخلايا الإرهابية المسلحة، ومنها الكويت والسعودية ومصر والبحرين، بل وصل إرهاب الحزب – العابر للقارات- إلى قلب أمريكا اللاتينية كما يكشف هذا الملف!

كما مارس الحزب أنشطة قذرة، لتمويل أنشطته غير المشروعة، على رأسها الإتجار بالمخدرات وتهريب السلاح عبر العالم إلى دول المنطقة العربية، بل والعالم أجمع، من أجل إذكاء نيران الصراعات الدموية في مناطق التوتر، ومنها اليمن والعراق وحتى أفغانستان، برعاية إيرانية، وهي أنشطة مثبتة دوليا، رصدتها أجهزة أمن واستخبارات عالمية.

وبدلا من منافحة «الاستكبار العالمي» ومناصرة «المستضعفين في الأرض»، ارتكب الحزب مذابح جماعية يندى لها الجبين في سوريا، وناصر الديكتاتور الدموي بشار الأسد ضد شعبه الثائر منذ عام 2011 حتى هذه اللحظة، بل مارس «حزب اللات» كما يسميه البعض عمليات تطهير عرقي ضد المدنيين السوريين العزل من السلاح، وعمد إلى تهجيرهم من أراضيهم لحساب السكان الشيعة، في واحدة من أكبر الجرائم على مر التاريخ.

وفي هذا الملف، تكشف «إيران بوست» بعضا من فضائح وجرائم «حزب الله»، وهي – كما يقولون- «غيض من فيض» ما ارتكبه الحزب، ومازال يرتكبه من جرائم مروعة.. وإلى الملف:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت