الجمعة, 23 فبراير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 11 ساعة
المشرف العام
شريف عبد الحميد

بعد فضحه رئيس القضاء.. هل ستسجن إيران أحمدي نجاد بعد أن اتهمته بالفتنة؟

بدون رقابة - | Fri, Dec 15, 2017 2:40 AM
تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

هاجم رئيس القضاء الإيراني صادق آملي لاريجاني، مساء الأربعاء رئيس بلاده السابق محمود أحمدي نجاد ومساعديه واتهمه بمحاولة إشعال "فتنة جديدة" في البلاد وهي التهمة التي أطلقها المتشددون ضد كروبي وموسوي أدت بالأخيرين إلى الإقامة الجبرية.

وكان أحمدي نجاد قد ظهر من خلال شريط فيديو جديد يخاطب فيه الشعب الإيراني ويقول بسخرية عن أسرة لاريجاني صاحبة النفوذ الأول بعد بيت المرشد في إيران: "والله أنا لا يوجد عندي أولاد يتجسسون للغرب ولیس لدي إخوة ينشطون في تهريب البضائع ولم أسرق الأراضي كي أربي فيها الماشية"، حسب العربية نت.

ورد لاريجاني أمام حشد من الطلاب المقربين للتيار المتشدد على أحمدي نجاد قائلا: "زعماء الفتنة (موسوي وكروبي ورهنورد) كانوا يقولون إنهم لا يقبلون الانتخابات ومجلس صيانة الدستور وهؤلاء (أحمدي نجاد ومقربيه) يقولون إنهم لا يقبلون السلطة القضائية، أولئك دعوا الناس إلى الاحتجاجات وهؤلاء يحاولون بنفس الاتجاه".

ويرى كثير من النشطاء المعارضين لسلطات بلادهم أن الخلاف الدائر بين رئيس الإيراني السابق ورئيس السلطة القضائية الحالي صادق لاريجاني، فرصة لكشف الفساد على المستويين السياسي والاقتصادي في البلاد.

رغم ذلك يرفض كثير من النشطاء الإيرانيين تصريحات أحمدي نجاد ضد أسرة لاريجاني ليس لنزاهة رئيس السلطة القضائية بل يتهمون أحمدي نجاد أنه يحاول استقطاب المعارضين لتياره عن طريق كشف ما هو مكشوف لأغلبية الشعب الإيراني عن فساد السلطة وملف السجون وقمع المعارضة حيث كان على رأس السلطة التنفيذية وشهدت البلاد في فترة حكمه أسوأ فترات قمع المعارضة في البلاد.

وقال نجاد قبل أيام إنه صرخ بوجه رئيس السلطة القضائية بعد وفاة المدون ستار بهشتي أثناء التعذيب في السجون عام 2012 لكن صادق لاريجاني رد يوم أمس متهما نجاد بالكذب وقال بأنه لم يجرؤ أن يفعل ذلك.

وكانت شرطة جرائم الإنترنت اعتقلت المدون ستار بهشتي في نوفمبر 2012 وبعد اليوم الأول من اعتقاله، قدم بهشتي شكوى إلى السلطات لإساءة معاملته وشهد 41 سجينا في معتقل إيفين، سيئ الصيت، بأنهم شاهدوا آثار التعذيب على جسمه، وأنه كان غير قادر حتى على كتابة الشكوى بسبب التعذيب. ونقلت السلطات بعدها ستار بهشتي إلى سجن آخر وأعلن بعد يومين عن وفاته في المعتقل.

كلمات مفتاحية:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت