الجمعة, 23 فبراير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 11 ساعة
المشرف العام
شريف عبد الحميد

خطط إيرانية لفتح فروع جامعية في سوريا والعراق ولبنان

بدون رقابة - | Wed, Jan 17, 2018 11:50 PM
تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

أعلن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية، أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وافق على تأسيس فروع للجامعة الإسلامية الحرة الإيرانية "آزاد"، في مختلف مدن البلاد.

واستمراراً للسياسة التوسعية للنظام الإيراني في دول المنطقة، أعلن مستشار ولايتي الذي يترأس الهيئة التأسيسية والأمناء في جامعة "آزاد" الإسلامية (الجامعة الإسلامية الحرة) عن نية الجامعة فتح فروع لها في العراق ولبنان، حسب العربية نت.

ونقلت وكالة "مهر" عن ولايتي أنه بعث برسالة إلى الأسد معلناً فيها عن استعداده لتأسيس فروع لجامعة "آزاد الإسلامية" في سوريا، وأوضح أن الأخير أصدر قراراً بافتتاح فروع للجامعة في جميع المدن السورية.

كما أشار ولايتي إلى أنه خلال لقائه الرئيس الجديد للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي، همام حمودي، تمت الموافقة أيضا على تأسيس فروع للجامعة في المدن العراقية، لافتا إلى أن مذكرة تفاهم قد تم التوقيع عليها مع عمار الحكيم، لفتح فروع للجامعة في النجف وكربلاء وبغداد والبصرة وأربيل.

ونوه ولايتي أنه أبدى استعداده لتطوير فرع الجامعة في لبنان، خلال لقائه زعيم ميليشيات "حزب الله"، حسن نصر الله، حيث أعلن عن استعداده لاكتساب الرخصة من وزارة التعليم العالي في لبنان، على حد قوله.

ووصف مستشار المرشد الإيراني نشاطات فروع الجامعة بـ "الناجحة" في مختلف البلدان، وقال إن الجامعات "تعمل حاليا على تدريس اللغة الفارسية والثقافة الإسلامية الشيعية بفضل اقتدار إيران وقوتها".

وتأسست جامعة "آزاد الإسلامية" في عام 1982 في إيران، وتعد ثاني أكبر جامعة بعد جامعة طهران، وهي جامعة غير حكومية تأسست من قبل الرئيس الإيراني الراحل، أكبر هاشمي #رفسنجاني.

وليست هي المرة الأولى التي تفتح إيران جامعات ومؤسسات تعليمية وثقافية في العراق ولبنان وسوريا حيث سبق وأن فتحت فروعا لجامعتي "المصطفى" و"الفارابي" خلال أعوام الثورة السورية الماضية، والتي تتبع لمؤسسات دينية مقربة من المرشد خامنئي وتروج لإيديولوجية ولاية الفقيه.

كلمات مفتاحية:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت