الإثنين, 19 فبراير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 6 أيام
المشرف العام
شريف عبد الحميد

مرشد المرشدين والاستعمار الإيراني للعرب

آراء وأقوال - حسين عبد الحسين | Tue, Jan 23, 2018 5:24 AM
تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

نقلت وكالة فارس شبه الرسمية عن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى الإيراني، أن ”جامعة آزدا الإسلامية“ ستفتتح فروعا لها في المدن السورية. وقال ولايتي إنه تحادث مع أمين عام ”حزب الله“ اللبناني حسن نصرالله، في اللقاء الأخير بينهما في بيروت، حول تطوير فروع الجامعة الإيرانية نفسها في المدن والبلدات اللبنانية.

وقال ولايتي إن الجامعة، التي تدرّس اللغة الفارسية و"الثقافة الاسلامية"، تلاقي نجاحات واسعة، وإنه حتى الجامعات الغربية ”تعمل حاليا على تدريس اللغة الفارسية“.

إذاً هي جامعة لتعليم اللغة الفارسية خارج إيران، ولتدريس ”الثقافة الإسلامية“ بشكلها ”الثوري الايراني“، وهي ثقافة مبنية حول ”ولاية الفقيه“، الذي يتوجب على المسلمين، حول العالم، الإدانة له بالولاء لنيابته عن ”الإمام الغائب“، الإمام الشيعي الثاني عشر محمد المهدي المعروف بالمنتظر.

ونقول الثقافة الإسلامية بشكلها الثوري الإيراني لأنه يتعذر أن نصف هذه الثقافة الإسلامية بالشيعية، فالمذهب الشيعي مبني على الاجتهاد، والاجتهاد مبني على تعدد المجتهدين، فيما نظرية ”الحكومة الإسلامية“ و“الولي الفقيه“ تعاكس الفكر الشيعي، وتقدم فكرا بديلا ينسف تعدد المجتهدين ويستبدلهم بمجتهد واحد أوحد، أقواله حاسمة وتكليفه لاتباعه لا يقبل النقاش، تحت طائلة الوقوع في الخطيئة الدينية في حال الاعتراض.

افتتاح الجامعة الفارسية الإيرانية في الدول العربية يمثل ذروة ”الاستعمار الإيراني“ في منطقة الشرق الاوسط، فإيران لا تدرّب وتموّل وتدير ميليشيات موالية لها فحسب، بل هي تجتاح الدول العربية بمشروع غزو فكري ثقافي مذهبي طائفي، مبني على نشر — لا المذهب الشيعي التقليدي — بل نسخة مختلفة من التشيع على حسب رؤية مؤسس ”الجمهورية الإسلامية“ في ايران الراحل روح الله الخميني.

الاستعمار الإيراني للدول العربية ليس ميليشويا عسكريا فحسب، بل هو في صميمه مشروع نشر النفوذ الفارسي بتعميم الثقافة الفارسية، وهو ما يترافق مع تمويل إيران ورعايتها برامج اجتماعية وتعليمية وطبية.

هكذا، تقيم إيران مستعمرات من العرب المتفرّسين، وتتحول مستعمراتها إلى دويلات إيرانية داخل الدول العربية، وما تلبث أن تنتصر الدويلة على الدولة المضيفة، ويتحول قائد الميليشيا الموالية لإيران إلى المرشد الأعلى في دولته، مثل نصرالله، الذي تحول إلى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في لبنان، مع إناطته أدوارا هامشية لرئيس لبنان ميشال عون ورئيس حكومته سعد الحريري، على غرار الدور الشكلي في الحكم الذي يمنحه المرشد علي خامنئي للرئيس الإيراني حسن روحاني.

والمشروع الإيراني الذي اكتمل في لبنان، يقارب الاكتمال في العراق، وهو في بدايته في سوريا، وربما اليمن. في كل واحدة من هذه الدول العربية يقوم ”مرشد أعلى“ يدين بالولاء لـ ”مرشد المرشدين“ خامنئي في إيران، وهو الولاء الذي يكرره علنا نصرالله وعراقيو إيران، من أمثال هادي العامري وآخرين.

في الماضي الاستعماري الإيراني، أطلق حكام إيران تسميه شاهنشاه على أنفسهم. وكلمة شاه تعني ملك بالفارسية. اما كلمة شاهنشاه، فتعني ”ملك الملوك“.

مع استعادة إيران لإمبراطوريتها في الشرق الأوسط للمرة الأولى منذ العام ٦٢٨ ميلادية، هذه المرة بشكل أكثر إسلامية ولكن ليس أقل فارسية، يستعيد حكام إيران الشكل الذي حكموا فيه المنطقة، فأقاموا ملوكا تابعين لهم، ونصّب ملك إيران نفسه ملكا على هؤلاء الملوك. الترتيب نفسه يتكرر اليوم، مع فارق أنه بدلا من أن تنصب إيران ملوكا يدنون لها بالولاء، تنصّب مرشدين، فيصبح خامنئي ”مرشد المرشدين“، أي التتمة الطبيعية ”لملك الملوك“ أو شاهنشاه.

قد يبدو الاستعمار الإيراني للعرب نموذجا ناجحا، لكن كل تجارب الشعوب غير الديموقراطية تنطبق عليها نظرية ابن خلدون، فتأكل الثورات أبناءها، ويدب في جسدها الفساد بعد رحيل الجيل الأول، ونشوء جيل ثان فاسد ومفسد يتخاصم فيما بينه ويتحارب. وبوادر هذه الخصومات بادية في إيران، حيث الإقامة الجبرية لعدد من الرؤساء السابقين، وخارج إيران، حيث رمت إيران ببعض حلفائها إلى الهلاك، مثل رئيسي حكومة العراق نوري المالكي، وقريبا في الغالب حيدر العبادي، وفي لبنان، تخلصت من أمين عام ”حزب الله“ السابق صبحي الطفيلي.

قد تكون إيران ما تزال في مرحلة الصعود، ولكن بعد كل صعود هبوط، وكما زال الاستعمار الإيراني للعرب في الماضي، لا بد أن يزول في المستقبل.

(الحرة)

كلمات مفتاحية:

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت