الجمعة, 19 يناير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 5 ساعات
المشرف العام
شريف عبد الحميد

وقفات نحو منهجية وقف أسباب الهلاك بين المسلمين

تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال الله عز وجل: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)) سورة الأنفال.

وفي السنة عن  الزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ: الْحَسَدُ، وَالْبَغْضَاءُ، وَالْبَغْضَاءُ: هِيَ الْحَالِقَةُ، لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ، وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ - أَوْ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ - لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَفَلا أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَلِكَ لَكُمْ، أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ " (2)  ( مسند الإمام أحمد ))

وهنا تساؤلات:

كيف تكون من  أسباب  الإعتصام لأمة  محمد صلى الله عليه وسلم ؟

أولاً : إخلاص النية لله عز وجل.

ثانياً : تحديد  المجتمع الذي أنت فيه  هل هو مجتمع سني أم شيعي  رافضي أم كافر في الأصل.

ثالثاً : أنت في مصر  في بلد الأزهر  الشريف   ولا تكن  كالذباب  الذي لا يرى إلا الجراح ومواقع  العيوب  في الناس  فالأزهر وعلماء الازهر سيبقون بحمد الله باب خير ، غير معصومين لكن في الجملة  لم ولن يجتمعوا على ضلالة .

رابعاً : الزم الآتي مع أخيك وجزاك الله خيراً...

1- حذاري من تنزيل الأوصاف على الأعيان فهذه ليست لك ، فلا تغالي  في المدح أو في الذم.

2- لا تستعمل  كلمات  المدح  بالكلية  لمن تحب  فهم بشر وليسوا من أهل بدر  ففيهم زلل ومعاصي  ولكن أيضاً   لسنا نحتفظ  بسجلات دخول جهنم  لكل مخالف لنا  حتى ولو مخطئ ربما  يتوب، يتغير فالقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن.

3- حذاري من إستعمال كلمات  الذم  وتنزيلها على  أفراد  ، بل تستعمل للدلالة على صفات  لا أعيان  المسلمين  إلا  بشروط  وانتفاء موانع ، ألا تعتبر من قول الرسول صلى الله عليه وسلم لمن جاء يعترف بالزنا والرسول الكريم  الذي يحب السلامة له يقول له لعلك  .......  يا الله  يبحث له عن مخرج  حتى لا يكون  (( .........))  مرتكب  لكبيرة وفي السنة نحن مطالبين درء الحدود بالشبهات ، أي نلتمس عذر لنفي صفات النقص  ، وليس  الشوق  لتنزيلها على من قال كلمة التوحيد .. فانتبه يرحمك الله.

4- حذاري أن تستعمل كلمة  فلان كافر وسط  المسلمين، فلان فاسق وسط المسلمين، فلان  منافق وسط المسلمين، فلان خائن وسط المسلمين، فلان  محب للشيعة وسط المسلمين، فلان عنده ولاء للنصارى  لمجرد حضور قداس عيد ميلاد، فلان  مجرم، فلان ظالم، لماذا لأن ضرر الإستعمال أضر من عدم  الإستعمال فلربما  له عذر من

- جهل ، شبهة  - شهوة - قدوة من أهل العلم  على خطأ.

5- تبين قبل أن تتكلم واحذر  اليوتيوب  ليس من وسائل  التبين لأن 

- صاحبه  ممكن يتراجع

- تتكلم في قضية تبني حكم عليها وصاحبها تاب وسجد لله .

- ربما الأمر مختلف فيه  بين أهل العلم

- ربما الأمر من محدثات الأمور  والتي يسع فيها  التنوع  في الرؤية

- هو سبق عليه  الكتاب  فوقع في المحذور فلك النصيحة  لا التعيير

- انصحه  على الخاص 

- ادعوا  له 

- رد عن عرضه  إخوان أو سلف  أو فلول  أو حتى نصاري فلا يجوز الكذب عليهم أو ظلمهم

6- من يصلح ذات البين  إذا كنت أنا أوأنت  من أهل الفساد ؟

7-  دائماً قل لنفسك  حتى لا يتحدث  اليهود أن أهل السنة يتقاتلون  ؟

8- تذكر دائما أن خصمك  من أهل السنة أو من المسلمين عامة  معك معه عقد الإخوة الإيمانية  الذي وضعه رب العباد  وليس لك حق اعلان  انتهاء  العقد فهذا اعتداء على حق الله  عزوجل في تشريعه  وصورة  من صور العلمانية  والحكم بغير ما أنزل الله ، أي لا تنسى أنك أخي  مهما كان انتمائك

9- كن كما تحب  لكن دعني أكون  كما  أحب شرط  أن لا تختزل الدين   في رؤيتك  ولا أختزل الحق في رؤيتي 

10- حذاري من استدعاء  نظرية  صكوك الغفران  أو العذاب  

أحبك مسلم   على وضع تكون في قضايانا  المعاصرة  التي  يتنوع  الفهم لها  حتما وكوناً

فمن لم يقبل التوبة  سقط  في التكفير.

وصلاة ربي على الحبيب  محمد صلى الله عليه وسلم.

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت