الجمعة, 19 يناير 2018
اخر تحديث للموقع : منذ 5 ساعات
المشرف العام
شريف عبد الحميد

عبد المنعم إسماعيل يكتب| مآلات التمدد الإمبراطوري

تلقّوا نشرتنا اليوميّة إلى بريدكم الإلكتروني

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

التمدد الإمبراطوري: هو حالة مصاحبة لكل علو إمبراطوري مرتبط ارتباط كلي وجزئي بالحالة النفسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية لكل صاحب قرار في الكيان التوسعي الإرادي ولا ينفع مع هذا التمدد التدليس العالمي لفكر الحضارة الإنسانية وما يقال فحتما يصاحب كل علو وبسط للنفوذ تمدد في أرض الواقع شاء المستضعفون ا أبو قبلوا أو رفضوا تعاونوا أو وهموا أنفسهم أنهم في دائرة المقاومة لهذا المشروع أو الكيان الإمبراطوري .

المشروع الامبراطوري : تابع لقوة الارتفاع الهرمي من خلال عدة معايير منها المعايير الفكرية والمعايير الاقتصادية والمعايير الحاكمة لعقول القادة أهمها البغي السلطوي القرين والمصاحب لكل تكتل امبراطوري فارسي أو رومي أو روسي أو أمريكي أو غربي بالمفهوم العام لكل كيانات الحضارة الغربية المعاصرة .

الكيان الإمبراطوري و الحرص على التمدد بين الأجيال :

في حديث صهيب بن سنان الرومي من قصة الملك والراهب والساحر انه حين بلغ الساحر الكبر قال للملك أو الإمبراطور ، هبني غلاما أعلمه السحر ، ومن هنا الحرص الجاهلي على إططفاء أولاد المساكين من الفقراء أو من الأغنياء أو من الشهداء ، ليجعلوا متهم أدوات في استقرار المنظومة الفكرية في تزوير حقائق الواقع والتاريخ. وما موجات التغريب إلا مرحلة من مراحل الحرب على العقول خاصة أن نفسية ضحايا المناطق الرخوة أمام المد الإمبراطوري تدين دائما بالولاء لمن غلب أو تقليد من القوة المادية والعسكرية والفكرية تبع لهما .

أين غلمان الكيانات الجاهلية المعاصرة ؟ ما السر في البحث عن غلام من أوساط البيئة التي قهرها البغي والفساد ، إنه الامعان الجاهلي في بسط نفوذ البغي بأيدي الأجيال الأسيرة في أطياف التمدد الإمبراطوري ويمثله عملية سرقة العقول من الشعوب الفقيرة لتحمل بين طياتها مفردات فكر جاهليان المشاريع الغربية والشرقية على كل المحاور وكافة الأصعدة .

التمدد الإمبراطوري يسعى دائما إلى ظاهرة استنساخ العقول الغربية في المناطق الرخوة التي حتما تلحق بأحد أطياف الإمبراطوريات أو تذوب فيها حبا أو كرها ولا يمنع من فقد معايير الانتماء للأمة الإسلامية إلا أن يكون أحد أبواق الإمبراطوريات سواء إعلام أو اقتصاد أو رموز تسطيح العقول أو تجريف المفاهيم للمناطق الرخوة .

لا يمنع التمدد الإمبراطوري من بلوغ مراده إلا جيل يتوافق مع السنن الجارية ويحقق التوافق المجتمعي مع عموم الأمة أو غالبيتها أو القوة التي تستطيع أن تحدث الفارق

حال تلاقي الطائفتين وهذا أمر قدري يقع وحتما تنتصر الأمة الإسلامية اذا جمعت شروط النصر ولا يضرها كيد الكافرين ولو بلغ منتهاه.

من مآلات التمدد الإمبراطوري سرقة و تجريف وعي المجتمعات المحيطة بالمحور الإمبراطوري حتى يكون منتهي الخلايا الرخوة هو صورة تذكارية أو تصريح إعلامي بالرضا عن شريك أو الخلاص من معارض.

وصلاة ربي على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

تعليقات

أراء وأقوال

اشترك في النشرة البريدية لمجلة إيران بوست

بالتسجيل في هذا البريد الإلكتروني، أنتم توافقون على شروط استخدام الموقع. يمكنكم مغادرة قائمة المراسلات في أي وقت